في عملية مشابهة لاغتيال صالح العاروري نائب رئيس حركة حماس.. اغتيال 2 بالاستهداف الإسرائيلي على شقة سكنية بالعاصمةدمشق

2٬378

قتل 2 على الأقل في حصيلة أولية للاستهداف الجوي الإسرائيلي لشقة سكنية في منطقة كفرسوسة قرب المدرسة الإيرانية ضمن العاصمة السورية دمشق، كما حيث يتردد إلى المنطقة قيادات من حزب الله اللبناني والحرس الثوري الإيراني، كما تسبب الاستهداف بسقوط جرحى وأضرار مادية أيضاً بالشقة المستهدفة والمبنى الواقعة ضمنه وسط معلومات عن قتلى آخرين، وتعد عملية الاغتيال هذه مشابهة لعملية اغتيال نائب رئيس حركة حماس وقائد الحركة في الضفة الغربية صالح العاروري، بعد استهدف طائرة مسيرة لمكاتب الحركة في الضاحية الجنوبية في بيروت.

وأحصى المرصد السوري لحقوق الإنسان منذ مطلع العام 2024، 13 مرة قامت خلالها إسرائيل باستهداف الأراضي السورية، 8 منها جوية و5 برية، أسفرت تلك الضربات عن إصابة وتدمير نحو 31 هدفاً ما بين ومستودعات للأسلحة والذخائر ومقرات ومراكز وآليات.

وتسببت تلك الضربات بمقتل 33 من العسكريين بالإضافة لإصابة 13 آخرين منهم بجراح متفاوتة، والقتلى هم:
– 7 من الجنسية الإيرانية من الحرس الثوري
– 6 من حزب الله اللبناني
– 3 من الجنسية العراقية
– 8 من الميليشيات التابعة لإيران من الجنسية السورية
– 4 من الميليشيات التابعة لإيران من جنسية غير سورية
– 5 مجهولي الهوية

بالإضافة لاستشهاد 8 مدنيين بينهم سيدة بالاستهدافات الإسرائيلية

فيما توزعت الاستهدافات على الشكل التالي: 7 لدمشق وريفها، و5 لدرعا، و1 على حمص

ويشير المرصد السوري إلى أن إسرائيل قد تستهدف بالمرة الواحدة أكثر من محافظة وهو ما يوضح تباين عدد المرات مع عدد الاستهدافات.