من ريف اللاذقية مرورًا بريفي حماة وإدلب ووصولًا إلى ريف حلب.. فصائل “الفتح المبين” تواصل قصف مواقع النظام والأخيرة ترد

تواصل فصائل “الفتح المبين” قصف مواقع النظام براجمات الصواريخ والقذائف المدفعية، حيث استهدفت تمركزات ومناطق خاضعة لسيطرة النظام في كل من سلمى ومحيط صلنفة بريف اللاذقية، وجورين والبحصة وفورو والبركة بريف حماة الغربي، وريف إدلب الجنوبي وسراقب بريف إدلب الشرقي، وصولًا إلى ريف حلب الغربي، دون ورود معلومات عن حجم الخسائر البشرية، في حين، ردت قوات النظام واستهدفت بالقذائف الصاروخية محيط قرية السرمانية بريف حماة الغربي ومحيط قرية الموزرة مما تسبب بإصابة مواطن وأطراف بلدتي كنصفرة وكفرعويد بريف إدلب الجنوبي.

المرصد السوري لحقوق الإنسان أشار قبل قليل إلى أن الفصائل المنضوية ضمن غرفة عمليات “الفتح المبين” بدأت باستهداف تمركزات النظام في معسكر جورين الواقع بريف حماة الغربي براجمات الصواريخ، ردًا على المجزرة التي ارتكبتها مقاتلات روسية في ريف جسر الشغور غربي إدلب صباح اليوم الجمعة والتي تسببت باستشهاد 7 أشخاص بينهم 4 أطفال أشقاء فضلًا عن إصابة 11 آخرين بينهم 8 أطفال.

المرصد السوري لحقوق الإنسان أشار صباح اليوم إلى استشهاد 7 أشخاص هم “4 أطفال أشقاء ورجلين وشخص مجهول” الهوية كحصيلة أولية بالإضافة إلى وجود مصابين و عالقين تحت الأنقاض بينهم نساء وأطفال أيضا، جراء قصف جوي روسي بأربعة غارات استهدف أطراف قرية اليعقوبية ومنزل في قرية الجديدة بريف جسر الشغور غربي إدلب، عند ساعات الصباح الأولى من اليوم الجمعة
وبحسب مصادر المرصد السوري، فإن الضحايا والعالقين تحت الأنقاض جلهم نازحين من منطقة سهل الغاب بريف حماة.