نتيجة ضغوط نفسية.. شابة تنهي حياتها داخل منزلها في القامشلي

أقدمت شابة تبلغ من العمر 33 عاماً، على الانتحار في منزلها الكائن في مدينة القامشلي شمال شرق سورية، في ظرف مجهول، نتيجة الضغوطات النفسية والظروف المعيشية الصعبة.
وكان المرصد السوري قد أشار اليوم إلى انتحار شاب نازح (ع.خ) البالغ من العمر 19 عاماً، من مهجري بلدة تلمنس في ريف إدلب، ويقيم في مخيم الشيخ بلو في ناحية راجو التابعة لمنطقة عفرين في ريف حلب الشمالي، من خلال شنق نفسه بشجرة زيتون في إحدى البساتين، دون معرفة الأسباب ودوافع الانتحار.
والجدير بالذكر، بأن ظاهرة الانتحار يعد من أخطر حالات القتل المنتشرة في الآونة الأخير في عموم المناطق التي طالتها الحرب في سورية.
وتتزايد معدل حالات الانتحار في عموم المناطق السورية، لأسباب مختلفة، منها سوء الأوضاع المعيشية، وتفاقم الفقر، وانتشار البطالة، والضغوطات النفسية.