عملياتُ قصفٍ متجددةٍ تخرق وقف إطلاق النار مخلفة مزيداً من الخسائر البشرية

تجدَّدت عمليات الخرق من قبل القوات الحكومية خلال ساعات الليلة الفائتة وصباح اليوم الأربعاء، ما تسبب بمزيدٍ من الخسائر البشرية، إضافة للدمار والأضرار في البُنى التحتية.

إذ قصفت القوات الحكومية السورية مناطق في كفرسجنة ومعرة حرمة ومعرة الصين وحزارين والنقير والفطيرة في الريف الجنوبي لإدلب، ما تسبب بوقوع أضرارٍ ماديةٍ، صباح اليوم الأربعاء، وفقاً لما نشرته وسائل إعلامية محلية.

أيضاً استهدفت القوات الحكومية أماكن في منقطة الخضر ومواقع أخرى في جبل الأكراد في الريف الشمالي للاذقية، ما تسبب بأضرارٍ ماديةٍ، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

كما قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إنَّ سلاح الجو الروسي قصف مناطق في قريتي الضهر وكفرموس في الريف الشمالي الغربي لإدلب، ما تسبب بمقتل شخص وإصابة آخرين بجراح متفاوتة الخطورة.

يُشار إلى أنَّ المرصد السوري كان وثق مقتل /4129/ شخصاً منذُ بدء التصعيد الذي وصفه بـ”لأعنف على الإطلاق” ضمن منطقة خفض التصعيد في الـ30 من شهر نيسان / أبريل الفائت، وحتى اليوم الأربعاء الـ11 من شهر أيلول / سبتمبر.

كما نقلت وسائل إعلام تركية أمس الثلاثاء، أنَّ اتصالاً هاتفياً جرى بين وزير الخارجية الروسية، سيرغي لافروف، ونظيره التركي مولود جاويش أوغلو، تباحثا خلاله الوضع في مناطق خفض التصعيد واللجنة الدستورية وتطبيق مُخرجات اتفاق آستانا /13/.

المصدر: npa

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة