المرصد السوري لحقوق الانسان

بمسمى “لواء السيدة زينب”.. المرصد السوري يسلط الضوء على ميليشيا محلية جديدة تابعة للحرس الثوري الإيراني في الميادين

منذ قرابة الأربعة أشهر، عمد المدعو “م.ا” من أبناء مدينة الميادين في ريف دير الزور الشرقي، إلى ترك قوات “الدفاع الوطني” الرديفة لقوات النظام، والتي كان منضوي تحت رايتها، وبدأ بتشكيل ميليشيا محلية تابعة لـ “الحرس الثوري” الإيراني، تحت مسمى لواء “السيدة زينب” بعد تلقيه دعم مالي وعسكري من قيادة “الحرس الثوري” الإيراني في الميادين التي تعتبر معقل الميليشيات الإيرانية في سورية.

ووفقاً لمصادر المرصد السوري، فإن عدد المنتسبين إلى صفوف الميليشيا تجاوز حتى اللحظة “100” شخص جلهم من أبناء مدينة الميادين وريفها شرقي دير الزور، حيث تقدم الميليشيا راتب شهري للمنتسب يقدر بنحو “100” ألف ليرة سورية، والذي يعتبر من ضمن أعلى الرواتب التي تُقدمها الميليشيات المحلية الموالية لإيران لمنتسبيها في المنطقة، بالإضافة إلى تقديم سلل غذائية بشكل شهري للمنتسبين.

والجدير بالذكر أن قائد لواء “السيدة زينب” كان يعمل في محل لبيع “أدوات تجميل” في مدينة الميادين، ومع بداية حملة النظام والميليشيات الإيرانية للسيطرة على مدينة الميادين في عام 2017، نزح إلى مدينة الباب واستقر بها حتى عام 2019 ليعود إلى مدينة الميادين وينضم إلى قوات “الدفاع الوطني” ومن ثم شكل لواء “السيدة زينب”.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول