لواء أبو الفضل العباس الموالي لإيران يعزز مواقعه في ريف حلب الشرقي

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان من مصادره، أن ميليشيا موالية لإيران استقدمت رتلا عسكريا إلى ريف حلب.
وفي التفاصيل، فقد وصل رتل عسكري للواء أبو الفضل العباس الموالي لإيران، يتألف من 15 آلية محملة بالعناصر، قادما من ضواحي دمشق، لتعزيز مواقعها في ريف حلب الشرقي، حيث تتمركز ميليشيات الموالية لإيران مع تزايد لنفوذ لميليشيا “فاطميون” الأفغانية في المنطقة مع ميليشيات محلية موالية لها.
كما تعمل الميليشيات الموالية لإيران على إعادة انتشارها، خوفا من القصف الإسرائيلي الذي طال دمشق وريفها بشكل متكرر.
وأشار المرصد السوري، إلى أن الميليشيات الإيرانية استقدمت تعزيزات عسكرية، قبل أشهر، تتألف من صواريخ قصيرة ومتوسطة المدى إيرانية الصنع إلى قاعدتها العسكرية التي جرى إنشاءها مؤخراً في قرية حبوبة بين الخفسة ومسكنة والواقعة بريف حلب الشرقي، قبالة مناطق نفوذ قوات سوريا الديمقراطية على الضفة الأخرى من نهر الفرات.
كما تواصل الميليشيات الإيرانية وتحديداً مليشيا فاطميون الأفغانية استقطاب السوريين في ريف حلب الشرقي، عبر العزف على وتر الأوضاع المعيشية الكارثية ضمن عموم مناطق نفوذ النظام السوري، وتتركز عمليات التجنيد في مناطق مسكنة والسفيرة ودير حافر وبلدات وقرى أخرى شرقي حلب، والتي تتم عبر عرابين ومكاتب تقدم سخاء مادي.