المرصد السوري لحقوق الانسان

على خلفية عملية الاغتيال التي طالت ضابطًا وعنصرًا منها.. قوات النظام تعتقل أكثر من 10 أشخاص في داعل وتفرج عنهم بعد التحقيق

محافظة درعا – المرصد السوري لحقوق الإنسان:أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن أجهزة النظام الأمنية، اعتقلت نحو 12 شخصًا من مدينة داعل في ريف درعا الأوسط، على خلفية عملية الاغتيال التي طالت ضابط وعنصر من “المخابرات الجوية” على يد مسلحين مجهولين صباح اليوم، وبحسب مصادر المرصد السوري، أفرجت أجهزة النظام الأمنية في وقت لاحق عن الأشخاص الذين اعتقلتهم عقب حادثة الاغتيال بعد التحقيق معهم.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد نشر في وقت سابق من اليوم الأربعاء، أنه في ظل استمرار عمليات الاغتيال و الاستهدافات التي تطال “عناصر ومتعاونين و متصالحين” مع قوات النظام، في مناطق متفرقة من محافظة درعا في الجنوب السوري، رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، عملية اغتيال جديدة طالت ضابط وعنصر يتبعان لـ”المخابرات الجوية” في مدينة داعل ضمن القطاع الأوسط من الريف الدرعاوي، وذلك بعد استهدافهما من قِبل مسلحين مجهولين، في حين تشهد مدينة داعل استنفار أمنية كبير للعناصر الأمنية التابعة للنظام، على خلفية عملية الاغتيال التي وقعت منذ قليل.

ووفقًا لإحصائيات المرصد السوري، فقد بلغت أعداد الهجمات ومحاولات الاغتيال في درعا والجنوب السوري بأشكال وأساليب عدة عبر تفجير عبوات وألغام وآليات مفخخة وإطلاق نار نفذتها خلايا مسلحة خلال الفترة الممتدة من يونيو/حزيران 2019 حتى يومنا هذا 980 هجمة واغتيال، فيما وصل عدد الذين استشهدوا وقتلوا إثر تلك المحاولات خلال الفترة ذاتها إلى 659، وهم: 182 مدنيًا بينهم 12 مواطنة، و18 طفل، إضافة إلى 307 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها والمتعاونين مع قوات الأمن، و 119 من مقاتلي الفصائل ممن أجروا “تسويات ومصالحات”، وباتوا في صفوف أجهزة النظام الأمنية من بينهم قادة سابقين، و23 من المليشيات السورية التابعة لـ”حزب الله” اللبناني والقوات الإيرانية، بالإضافة إلى 26 مما يُعرف بـ”الفيلق الخامس”.

لتبقى على اطلاع باخر الاخبار يرجى تفعيل الاشعارات

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول