«القاعدة»… الفصل الإرهابي القادم

* حذرت الاستخبارات الأميركية في تقرير لها من أن كبار زعماء القاعدة «يعززون بنية القيادة العالمية للشبكة ويواصلون تشجيع الهجمات ضد الغرب والولايات المتحدة
* في خطاب عام 2015 قدم زعيم القاعدة الحالي أيمن الظواهري شابا باعتباره «أسدا من العرين» وكان ذلك الشاب هو حمزة بن لادن نجل زعيم القاعدة السابق أسامة بن لادن
* دول أوروبا تحذر من تنظيم داعش أكثر من تحذيراتها ضد تنظيم القاعدة، عكس ما يرد من تحذيرات أميركية التي تحذر من تنظيم القاعدة، باعتباره هو «الآيديولوجيا الصلبة» للجماعات المتطرفة
* موت حمزة بن لادن بالنسبة للقاعدة ثلمة كبيرة لاستراتيجيتهم للعقد القادم ورهانهم الأبرز على التجديد الذي يمكن أن يحدثه حمزة بن لادن
* منذ ما يقرب من 30 عامًا، تعاونت إيران والقاعدة في حربهما ضد (ما يسميانه) الشيطان الأكبر، أميركا… كما أن قادة تنظيم القاعدة ومساعدوهم الرئيسيون تمركزوا بأمان في لويزان، وهي إحدى ضواحي طهران
* إيران دائماً ما كانت قادرة على تجاوز الخلافات الآيديولوجية لتحقيق مصالحها بالتعاون مع تنظيمات سنية
* الدعم الإيراني للقاعدة في أفغانستان، وتسهيل حركة عناصر التنظيم من خلال أراضيها مستمر حتى الآن
* بعد توتر العلاقات بين الولايات المتحدة وإيران من جديد، وخطاب جورج بوش في 2002. والذي وصف فيه إيران بأنها مركز (محور الشر)، بدأت إيران ترفع قبضتها عن القاعدة، وسمحت لها باستخدام أراضيها لمواجهة القوات الأميركية في فترة الغزو الأميركي للعراق
* ينتقد مراقبون قرار أميركا باجتياح العراق قبل الانتهاء من حرب أفغانستان معقل طالبان والقاعدة في الوقت ذاته، واليوم لم تجد إدارة دونالد ترامب أمامها سوى التفاوض مع طالبان من أجل الحد من خسائرها في أفغانستان
* تنظيم القاعدة تمكن من تكوين أفرع موالية له داخل القارة السمراء، على غرار حركة «تحرير ماسينا» أو «جماعة أنصار الدين»
* ليس هناك صراع حقيقي بين داعش والقاعدة ولكن ما يوجد هو اختلاف في تكنيك التنفيذ لكن التكيف الفكري الآيديولوجي هو واحد بل وثابت في التنظيمين
* التنظيمات العقائدية لا تتأثر بأفكار الزعماء والقادة وظهر ذلك جليا عقب الإعلان عن مقتل بن لادن وأيضا أثناء فترة اختفاء البغدادي
* العلاقة بين تركيا والجماعات المتطرفة باتت مفهومة ولها تفسير وهو الارتباط بصورة كبيرة بين مفهوم الخلافة العثمانية ومفهوم الخلافة الإسلامية الذي تطرحه تلك الجماعات المسلحة
* لا يمكن أن تكون أفريقيا هي المكان البديل لمفهوم الخلافة وذلك لأسباب مختلفة، فلن تقبل تركيا إذا ما تحقق موضوع الخلافة بأن يكون مكانها أفريقيا أو أي مكان آخر غير تركيا
* أفريقيا هي كما ذكرت في البداية عبارة عن مخزون بشري وموارد طبيعية تتيح القوة والإمداد للخلافة، وسيكون دورها التاريخي كمستعمرات غنية تمد دولة الخلافة بما تحتاج وأعتقد أن الأفارقة لن يقبلوا بهذا مجدداً

أربيل: سألته: ما شعورك لو أخبرتك بمقتل حمزة بن لادن، رغم أنكم منشغلون بمصير أبو بكر البغدادي وخلاياه النائمة؟ أجابني «أفرح»، مستدركاً: «لكنها لا تعني نهايتهم».
من مدينة جلولاء إحدى النواحي التابعة لقضاء خانقين ضمن محافظة ديالى في العراق، حدثنا أحمد فؤاد فائق، منتسب في الجيش العراقي، فقد أباه واثنين من إخوته وآخرين من أقربائه، ليس في حرب اعتادت الجيوش خوضها، بجبهاتها الملتهبة، إنما في حرب يقول إنها: «ليس فيها لا جبهة أمامية ولا خلفية، تحارب فيه عدواً لا يعرف الجبهات، فكل ما يخصك جبهة بالنسبة له وهدف بالنسبة له، بيتك، وزوجتك، وأطفالك… أهلك، كلهم في الجبهة الأمامية يواجهون خطر النهاية، إنها حرب من نوع آخر، حرب ما عادت تشبه الحرب، لا صافرات إنذار ولا هدنات.. كافي تعبنا».
ويحكي فائق حكاية مقتل أبيه فؤاد فائق وأخويه على وحيدر، لـ«المجلة»، مفيداً: «في 2007 تم استهداف مركبة والدي بعبوة ناسفة من قبل مسلحي القاعدة، التي كانت تنشط في العراق وقتها، وكانت ظهرت في 2004، حيث هاجمت مناطقنا وكان علينا أن ندافع عن أسرنا وعوائلنا، تركز وجودهم في ديالى والأنبار ومناطق أخرى وتمكنوا في فترة من الفترات من تفكيك مؤسسات الدولة والسيطرة على مناطق بأكملها».

ويضيف: «لدى مهاجمة تنظيم القاعدة جلولاء في 2007 من الجهات الأربع وانسحاب قوات الشرطة العراقية ومن ثم انسحاب البيشمركة تحت ضغط هجماتهم، تمت محاصرة دائرة مكافحة الإرهاب واختطف أخي، علي فؤاد فائق، وأحرقوا أمام عينه منزلنا في جلولاء، ثم سمعنا أنه تم قتله لاحقا، وفي 2009 قتل اخي حيدر فؤاد فائق لدى هجوم لعناصر داعش على مقر قوات الأسايش (قوات الأمن الكردية) في منطقة كرميان هو ومجموعة أخرى كانوا ضحية الهجوم الإرهابي المسلح لعناصر داعش».
ولدى سؤالنا أحمد الذي أصيب أكثر من مرة ونجا من الموت وهو أب لثلاثة أطفال، إن كان سيدعم أحد أبنائه بالانتساب إلى الجيش أو أي جهاز أمني، لم يتردد في التعبير عن فخره باستشهاد أبيه وأخويه، مستدركاً «لكن لا أتمنى أن يعيش أطفالي ما عشناه ولا أرى أملا في الأفق، مرض عضال أصاب الجسد العراقي والمنطقة، يستهدف الفقراء والأبرياء، لم يبق لي أحد من عائلتي سوى أخ صغير، الصراحة نحن خلصنا… كافي تعبنا».

فصل إرهابي آخر
لعل أحمد فؤاد فائق محق وهو يسلسل أخبارا تحدثت عن نهاية محتملة للإرهاب بدءًا من صباح السابع من يونيو (حزيران) 2006، حيث أعلن رئيس الحكومة العراقية وقتها نوري المالكي عن مقتل زعيم تنظيم القاعدة في العراق أبو مصعب الزرقاوي.
إلا أن وزير الدفاع الأميركي وقتها دونالد رامسفيلد اعتبر أن مقتل الزرقاوي «لا يضع رغم أهميته نهاية لكل أعمال العنف في العراق».
في 13 أكتوبر (تشرين الأول) 2006، أعلن مجلس شورى المجاهدين عن تأسيس دولة العراق الإسلامية والتي ضمت حينها 6 محافظات عراقية: بغداد، الأنبار، ديالى، كركوك، صلاح الدين، نينوى وأجزاء أخرى من محافظة بابل، كما تم تعيين أبو عمر البغدادي في منصب أمير المنظمة الجديدة.
في 2010 أعلنت وزارة الهيئات الشرعية بدولة العراق الإسلامية، نبأ مقتل أبو عمر البغدادي، وقد أعلن مجلس شورى المجاهدين لاحقًا عن تولي أبو بكر البغدادي إمارة دولة العراق الإسلامية.
في 29 يونيو 2014، أعلن تنظيم داعش في العراق والشام قيام «الدولة الإسلامية»، ونصب أبو بكر البغدادي خليفة لها.
في 2017 أعلن رئيس الوزراء العراقي السابق حيدر العبادي رسميا «النصر» على تنظيم داعش في الموصل واستعادة ثاني أكبر مدينة عراقية من قبضته.
إلا أن أبو بكر البغدادي قائد تنظيم القاعدة في العراق سابقا، وزعيم تنظيم داعش اليوم، ورغم إعلان أميركا عن مكافأة قدرها 25 مليون دولار لمن يدلي بمعلومات تؤدي إلى القبض عليه أو قتله، فإن أنباء أخرى أفادت بمقتله وإصابته، الأنباء تشير إلى أنه توجه إلى ليبيا، فيما تستمر العمليات الإرهابية في العراق والشام: «فنحن في انتظار فصل إرهابي آخر، فماذا يختلف حمزة بن لادن عمن سبقوه أو حتى عن والده»، يسأل أحمد المتخم بيأسه من إمكانية إصلاح الحال والأحوال بعد داعش وقبلها القاعدة.
فمع تصدر تنظيم داعش للمشهد فيما بات يعرف بالحرب على الإرهاب، ضعفت قوة ونفوذ القاعدة بشكل كبير في المنطقة، إلا أن الأنباء عن مقتل حمزة بن لادن وذلك بعد ثماني سنوات من قتل والده أسامة بن لادن مؤسس تنظيم القاعدة على أيدي قوات أميركية في مدينة أبوت آباد الباكستانية.

كما أن التقارير الاستخباراتية عن العودة المحتملة للتنظيم مجددا وبقوة أكبر تجعل التساؤلات حول تأثير تنظيم القاعدة اليوم، وعن التهديد الذي يمثله هذا التنظيم في منطقتنا وللأمن العالمي، أكثر إلحاحاً.
هناك تقارير تحدثت عن عودة هادئة للتنظيم، فبينما هيمنت أخبار تنظيم الدولة على وسائل الإعلام في السنوات الأخيرة، عمدت القاعدة إلى اللجوء لاستراتيجية إعادة بناء هادئة وتشكيل تحالفات مع مجموعات إقليمية، فقد عملت القاعدة على دعم المنتسبين (فروعها) في أفريقيا والشرق الأوسط وجنوب آسيا…
وحذرت الاستخبارات الأميركية في تقرير لها من أن كبار زعماء القاعدة «يعززون بنية القيادة العالمية للشبكة ويواصلون تشجيع الهجمات ضد الغرب والولايات المتحدة»، فيما قال تقرير للأمم المتحدة صدر في أوائل العام الجاري حول التهديد العالمي للإرهاب، إنه يبدو أن لدى القاعدة «طموحات كبيرة، فهي ما زالت متماسكة، ونشطة في كثير من المناطق، ولديها طموح في أن تطرح نفسها أكثر على المسرح الدولي».
وفي فبراير (شباط) الماضي، حذر أيضا رئيس الاستخبارات البريطانية أليكس يونغ من عودة القاعدة.
لكن خبر مقتل حمزة بن لادن، الذي نشرته وسائل إعلام في الولايات المتحدة، نقلاً عن مسؤولين في المخابرات الأميركية، قبل أسابيع، رغم تشكيك أنصار القاعدة ودعوتهم على الإنترنت إلى توخي الحذر في التعامل مع الخبر، هل سيغير من وجهة التحذيرات أم أن الخطر لن يتوقف على خبر كهذا؟
ونشرت صحيفة «نيويورك تايمز» وشبكتا «إن بي سي» و«سي إن إن» الأميركيتان خبر «مقتل» حمزة نقلا عن مصادر في المخابرات الأميركية لم تحددها، إلا أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب امتنع عن الإجابة بشكل مباشر بشأن وفاة حمزة بن لادن، واكتفى بالقول: «ليس بوسعي أن أعلق على ذلك، لكنه كان يمثل خطرا كبيرا على بلادنا، وكان يتحدث بشكل سيئ جدا عن بلادنا».
وفي خطاب عام 2015 قدم زعيم القاعدة الحالي أيمن الظواهري شابا باعتباره «أسدا من العرين» وكان ذلك الشاب هو حمزة بن لادن نجل زعيم القاعدة السابق أسامة بن لادن، وينظر إليه على نطاق واسع باعتباره الزعيم المستقبلي للقاعدة.
وتعتبره الولايات المتحدة إرهابيا عالميا ورصدت جائزة قدرها مليون دولار أميركي لمن يقدم معلومات عن مكان تواجده.

حمزة بن لادن… نشأة نحو الخلافة
عمرو صلاح الكاتب والباحث المصري يسرد لـ«المجلة»، حكاية حمزة بن لادن ويقول: «تقريبًا منذ 35 عامًا من اليوم، استضافت خيرية صابر، المتخصصة في علم نفس الأطفال، في عيادتها الطفل الصغير سعد بن لادن – ابن أسامة بن لادن – من زوجته الأولى، والذي كان يعاني وقتها من مرض التوحُّد  (Autism)؛ كانت خيرية صابر وقتها طبيبة في منتصف ثلاثينياتها، تنتمي إلى أسرة مرموقة، وتحظى بتعليم جيد، ولا تزال عزباء، وتقدُّم أسامة بن لادن للزواج منها، وضعت خيرية ابنها حمزة في عام 1989. في العام نفسه الذي ولد فيه خالد، ابن أسامة بن لادن من زوجته الرابعة».
ويضيف صلاح: «بعد عامين من زواجهما انتقل بن لادن ومعه خيرية وحمزة إلى السودان، والتي استخدمها بن لادن قاعدة بناء لأنصاره والاستثمار بدعم من الإخوان في السودان، وبترحيب من الترابي والتيار الإسلامي هناك، في تلك الفترة نجحت أم حمزة في أن تكون الفضلى لدى بن لادن من بين زوجاته وأن تلعب دورا مهما لاحقا في حياته وفي الأسرة والتنظيم والابن»، مشيرا إلى أن «بعد تصاعد الضغط الدولي على الرئيس السوداني عمر البشير، ليرحل أسامة بن لادن من السودان، وبالطبع معه ابنه حمزة الذي كان قد بلغ وقتها سبع سنوات، ليستقروا، جميعا، في أفغانستان، بعد أن قدمت حركة طالبان الملجأ الآمن لزعيم القاعدة، وكانت خيرية صابر أو أم حمزة قد نجحت في أن تكون الأقرب لزوجها، فإن هذه الأفضلية التي منحها إياها زعيم القاعدة، انتقلت عبرها، ومنحها بالمثل الأب إلى حمزة بين إخوته بشكل خاص، ليصبح أحب أبنائه إلى قلبه، ويسعى طوال الوقت لإبقائه بعيدًا عن مصادر التهديد والخطر بقرار باكر فسَّره البعض بأنه إعداد للمستقبل، ليظهر حمزة مع أبيه رغم أنه لم يكن سوى طفل صغير، كدلالة على وضع متفرِد، في تدريب لأعضاء القاعدة بإحدى ساحات التدريب في أفغانستان، وقبل أن يبلغ الثانية عشرة من عمره، يتم اختياره ليلقِي قصيدة شعر في زفاف أخيه الأكبر محمد (15 عامًا)، في فيديو حظي بكثير من التداول على موقع يوتيوب».ويتابع: «بعد هجمات 11 سبتمبر (أيلول)، على الفور ينصح أسامة عائلته ممن كانوا معه وضمنهم حمزة وأمه بأن يقصدوا ملجأ آمنًا في قندهار. هناك وفي واحد من الفيديوهات الدعائية للقاعدة يظهر حمزة من جديد ممسكا بحطام يزعم أنه لطائرة هليكوبتر أميركية، وملقيًا قصيدة شعر تشيد بشجاعة طالبان في مواجهة أميركا. وبينما كان المقصد التالي لحمزة وأُمِّه هو باكستان، مثلما قصدها رجال القاعدة من قبل كمأوى آمن، إلا أن تحالف حكومة برويز مشرف الباكستانية – مع الولايات المتحدة الأميركية – جعل باكستان نقطة انطلاق للضربات الأميركية تجاه القاعدة، وجعل بن لادن يقرر إرسال حمزة وأُمه إلى مكان آخر.. وهو إيران!».
ويضيف: «في إيران كان في انتظار الجميع سيف العدل، واسمه الحقيقي أحمد صلاح الدين زيدان (ضابط مصري سابق)، وواحد من أكثر المقربين من زعيم القاعدة وقتها، والذي تولى مهمة توفير شبكة من المنازل الآمنة لأفراد العائلة، وهو نفسه الرجل الذي سوف يلعب دورًا أكبر من هذا لاحقًا في حياة حمزة كمعلم وموجه ديني، وتم الإبقاء على حمزة البالغ 14 عامًا، وقتها، هو ووالدته في منشآت عسكرية مختلفة في إيران، ما يجمع بينها هو تحصينها واحتواؤها على كاميرات مراقبة على مدار اليوم. لكن هذه الظروف في النهاية لم توقف مساعي أم حمزة لتشكيل شخصية الابن كي يكون خلفًا للأب مثلما أرادت، فبينما تولَّت خيرية صابر تربيته وتعليمه، فإن وجوده وسط مجموعة من كبار مساعدي «بن لادن»، والمؤسسين الأوائل للتنظيم، الذين كانوا موجودين في نفس المنشأة ومن بينهم سيف العدل، والكويتي (سليمان أبو غيث)، وأبو محمد المصري (محمد الزيات)، منحهم جميعًا فرصة للاستثمار في ابن زعيم القاعدة بسبل مختلفة».
ويشير إلى أن «سيف العدل من ناحيته أوكلت إليه وبشكل خاص مهمة تعليم حمزة القرآن والفقه والحديث والسنة النبوية. أما أبو محمد المصري، أو محمد الزيات، فسيزوج حمزة، حينما يبلغ الـ17 عامًا من ابنته مريم. وهذا الزواج سيتولى عقد قرانه محمد شوقي الإسلامبولي، شقيق خالد الإسلامبولي الذي قاد خلية اغتيال الرئيس المصري أنور السادات».
مع وجود الكثير من أعضاء التنظيم في إيران، نجحت طهران بالفعل في أن تمارس نفوذًا على التنظيم، وفي عام 2010 تم الاتفاق على صيغة تفاوضية تقضي على تقديم القاعدة دبلوماسيا إيرانيًّا، حشمت الله زاده، الذي اختطف في شمال باكستان في شتاء 2009 وسلّم إلى القاعدة، في مقابل مغادرة رجال القاعدة إيران، من بينهم حمزة وأُمه، بالإضافة إلى اثنين من إخوته عثمان ومحمد اللذين تم إطلاق سراحهما لاحقًا، وأخذوا طريقهم إلى وزيرستان».
ولفت إلى أن «تلك المرحلة ما كانت إلا مرحلة الإعداد الفكري والوجداني لحمزة، وزواجه من مريم، ابنة أحد قادة التنظيم، وكجزء من عملية الإعداد والتقديم السياسي، واستغلالاً لمهارات اكتسبها وميزت حمزة عن إخوته خلال السنوات السابقة، كان لدى زعيم القاعدة تصور استراتيجي لإرسال نجله حمزة إلى قطر، ففي الدوحة – ووَفق وجهة نظر الأب – يمكن أن يتمتع حمزة بحرية الحركة من جانب، مثلما يمكنه أن يحظى بمنبر عبر شاشة «الجزيرة»، لكن عطية عبد الرحمن، أحد المقربين من بن لادن، وكان مسؤولاً في السابق عن العمليات اللوجيستية للقاعدة في إيران، نصح أسامة بن لادن بالعدول عن تلك الفكرة، خشية خيانة قطر والتي من الممكن أن تسلم حمزة إلى الولايات المتحدة الأميركية في حال تلقت ثمنًا له».

ويكمل سرده قائلا: «في أبوت آباد، والتي تبعد مائة ميل عن وزيرستان معقل القاعدة القوي، كان خالد بن أسامة بن لادن، وبخلاف توليه مهام وأعمالاً يدوية في المجمع، حيث يعيش زعيم القاعدة مثل سائر المحيطين به، على استعداد تام للدفاع عنه، لكنه لم يكن من وجهة نظر والده يصلح للقيادة، وفي المقابل كان هناك الأبناء الثلاثة الآخرون، عثمان 27 عامًا، ومحمد 25 عامًا، وحمزة 21 عامًا. وقد اختار أسامة بن لادن حمزة وطلب منه العودة إلى أبوت آباد، عندما يتوفَّر له طريق آمن للقيام بهذا، بعد أن صار معدا للقيام بكثير من الأعمال التي تنتظره في أبوت آباد مثلما كان يرى الأب»، موضحا «في الحقيقة لم تكن عودة حمزة إلى أبيه مرتبطة بمدى جهوزية الشاب الصغير من عدمها، لكنها كانت ضرورة لزعيم القاعدة الذي كان على وشك الانهيار، خصوصًا بعد وفاة سعد ابنه الذي قُتل في قصف أميركي في عام 2009. ونجاح الولايات المتحدة في استهداف قادة القاعدة الكبار واحدًا تلو الآخر في أماكن مختلفة، ناهيك بالحالة الأمنية التي بدأ يصيبها الضعف والهشاشة حول زعيم القاعدة، فحتى الحارسان الشخصيان لأسامة بن لادن كان قد أصابهما الضعف، نتيجة الضغطَين الجسدي والنفسي الشديدَين، وبدأ يصيبهما الملل والانزعاج من مهمة خطرة تبدو بلا نهاية، للدرجة التي دفعت أسامة بن لادن إلى النزول من موقع القائد، ليخاطب حارسَيه برسالة مكتوبة يطلب فيها منهما الوقت الكافي لإيجاد بديل لهما، لحمايته».
ويتابع: «وخشية أن يلقى حمزة مصير أخيه سعد، فقد أمر أسامة بن لادن ببقائه في وزيرستان، وضرورة أن لا يغادر مقر إقامته إلا في حالات الضرورة، بالإضافة إلى أمر آخر لحمزة نفسه، حيث رأى ضرورة بدئه في تلقي التدريب القتالي فهو لم يقاتل مسبقًا، في فبراير 2011 تم وضع الخطة بإحكام وكانت تقتضي سفر حمزة إلى الجنوب من خلال الأراضي الوعرة في بلوشستان، جغرافيًّا، وبالنظر إلى الخريطة، يمكنك أن تدرك البعد الدائري غير المنطقي لهذا المسار، ولكنه في الحقيقة شديد المنطقية على الصعيد الأمني، وأكثر أمانًا من طريق مباشر إلى أبوت آباد، في بلوشستان كانت الخطة تقتضي أن يلتقي حمزة مع أزماري (عمر صديقي أزماري)، واحد من أكثر رجال القاعدة ثقة، كان من المفترض أن يقوم أزماري بترتيب سفر حمزة عبر كراتشي، ثم إلى بيشاور، حيث سيلتقي حمزة رجلا آخر من رجال القاعد، والذي سيتولى مهمة إيصاله إلى أبوت آباد حينما تسمح الظروف الأمنية بذلك، والنقاط الأمنية على الطريق أكثر يسرًا. وهكذا أقرض خالد أخاه حمزة جواز سفر ورخصة قيادة مزورة، في نهاية أبريل (نيسان) 2011. في غضون أسابيع سبقته القوات الأميركية في الوصول إلى أبيه زعيم القاعدة في مجمعه السكني في باكستان، حيث مات هو وابنه خالد، واقتيدت أم حمزة بعد ذلك إلى أحد مرافق الاحتجاز في باكستان في الساعات الأولى من يوم 2 مايو (أيار)».حمزة بن لادن… دور محدود
يرى جاسم محمد، رئيس المركز الأوروبي العربي لدراسات مكافحة الإرهاب والاستخبار، أن دور حمزة بن لادن كان محدودا داخل تنظيم القاعدة، من دون شك، هو يمثل «رمزية النسب» إلى تنظيم القاعدة، ونقطة جذب لتجنيد عناصر جديدة خاصة من شريحة الشباب، أما نقاط الضعف فربما تتركز في قلة الخبرة وقلة تجاربه الميدانية، عكس والده الذي كان موجودا في ساحات القتال وبين المقاتلين».
ويقول محمد لـ«المجلة»: «لم يكن حمزة قياديا في تنظيم القاعدة ولكن ربما كان يخطط إلى أن يحتل دورا قياديا في التنظيم على حساب الظواهري، حمزة بن لادن، يمثل تعزيزا لدعاية تنظيم القاعدة، واستعادة التنظيم وهجه بعد تراجعه أمام تنظيم داعش، أظهرت منصات القاعدة على الإنترنت حمزة بن لادن باعتباره النجم الصاعد الذي يلهم الجيل المقبل من الجهاديين»، مضيفاً: «لقد دعا حمزة عام 2015 في تسجيل صوتي إلى ضرب (العدو البعيد)، ليعيد مقولة والده، محاولا توسيع عمليات تنظيم القاعدة ضد الولايات المتحدة وأوروبا، على خطى أبيه، كون استهداف أوروبا والغرب يعطيه الكثير من الدعم، وهنا نستذكر عملية الصحيفة الأسبوعية الفرنسية الساخرة (شارلي إبدو) خلال عام 2015 والتي كانت محاولة لإعادة تنظيم القاعدة، أمام توسع عمليات تنظيم داعش الإرهابية في أوروبا، وسبق أن حذرت الاستخبارات المركزية من تعزيز بنية التنظيم من أجل شن الهجمات ضد الغرب والولايات المتحدة».
ويشير إلى أن «دول أوروبا تحذر من تنظيم داعش أكثر من تحذيراتها ضد تنظيم القاعدة، عكس ما يرد من تحذيرات أميركية التي تحذر من تنظيم القاعدة، باعتباره هو «الآيديولوجيا الصلبة» للجماعات المتطرفة، وتستهدف الغرب أكثر ما تستهدف خصوم التنظيم في المنطقة».

ويلفت إلى أن «قدرة تنظيم القاعدة وتنظيم داعش انحسرت في أوروبا، بتنفيذ عمليات إرهابية، وهذا يعني أنها غير قادرة على تنفيذ عمليات إرهابية واسعة في أوروبا، في أعقاب ما تنفذه الشرطة والاستخبارات في دول أوروبا من عمليات تفكيك لخلايا التنظيم بين فترة وأخرى، في خطة جديدة لمواجهة الإرهاب وهي تنفيذ عمليات استباقية وربما وقائية، وكانت فرنسا وألمانيا من أكثر الدول التي اعتمدت هذه الخطة خلال عام 2018 وخلال عام 2019»، معتبرا أن «تنظيم القاعدة بالفعل تراجع أمام تنظيم داعش، وما زال حتى بعد خسارة داعش إلى آخر معاقله في الباغوز، شرق سوريا، ما زال تنظيم داعش يعيش على (إرث ووهج) حققهما، يمكن أن يستمرا سنوات طويلة، وهو لا يصب في صالح تنظيم القاعدة»، مشيرا في نفس الوقت إلى أن «تنظيم القاعدة تحول إلى ظاهرة صوتية، لتعزيز معنويات التنظيم، والذي فقد مركزيته ومصادر التمويل، وتحول إلى آيديولوجيا متطرفة، وتنظيمات (فروع) غير مركزية، وكأننا اليوم أمام إرهاب بلا قيادة».
إلا أن كثيرا من المحللين يرون أن خطر حمزة يكمن في أن الكثير من أتباع «داعش» ومقاتليه، وهم عشرات الآلاف، سوف يبحثون عن لافتات جديدة للانضواء تحت ظلها للقتال، خاصة أن حمزة عكس الظواهري لم يدخل في جدال مباشر مع داعش.
أيمن الظواهري، الرجل الثاني في القاعدة ظل قائمًا على مهمة قيادة التنظيم، بينما ظل حمزة مبتعدًا عن الأنظار حتى أغسطس (آب) من عام 2015. وبعدها بعث حمزة رسالة، ومن ثم بعث برسالتين، الأولى في أغسطس 2016، والثانية في مايو 2017، ومن اللافت للنظر في الرسالتين أن حمزة كان يسعى لخلق مساحة تمايز عن تنظيم داعش، كما أنه لم يورط نفسه في صراعات علنية مفتوحة مع تنظيم داعش».يعتقد خبير في الجماعات المتطرفة ومكافحة الإرهاب والتطرف هشام الهاشمي أن العلاقــة بــين تنظيم القاعدة وبيئته المتخادمة لم تضمن له استمرار الصعود بقــدر مــا استغلته وقدمته كقربان مقابل مواقف سياسية إقليمية ودولية، لتحييد تهديده للغرب وتجفيف موارد التمويــل وعرقلة تدفق المتطوعين، مــا يعنــي أن تهديــد الإرهاب الوظيفي بقــدر مــا هــو ظاهــرة عقائدية ومتوحشة، وإن فهــم أسباب التخادم الوظيفي كشرط لهزيمتــه».
ويقول لـ«المجلة»: «اختير أيمــن الظواهــري زعيمــاً جديــداً لتنظيــم القاعــدة، منتصــف يونيــو 2011، وذلــك خلفــا لأســامة بن لادن الــذي أعلنــت القــوات الأميركيــة مقتلــه مطلــع مايــو 2011 فــي باكســتان بعــد نحــو عشــر ســنوات مــن ملاحقتــه، وعلــى الرغــم مــن أن الظواهــري الــذي يوصــف بـالجهــادي المخضــرم ليــست لديــه الكاريزمــا التــي كانــت لــدى ســلفه، وأقــل شــعبية بالمقارنــة، والأمــر الــذي تراجــع معــه الاهتمــام بتنظيــم القاعــدة حتــى وصــل الأمــر ببعــض المراقبيــن والباحثيــن إلــى الحديــث عــن نهايــة حقبة القاعــدة وأفــول هيمنتها، فيما رأى باحثــون آخرون أن هنــاك تســرعا فــي الحكــم علــى نهايــة القاعدة».
ويضيف: «بدأ التنظيــم الترويج لنجــل أســامة بن لادن حمزة بن لادن لوراثة قيــادة التنظيــم مــن الظواهــري، ويعتقــد أن شــخصية حمــزة، واسم عائلتــه، يســتقطبان مزيــدا مــن الاهتمــام كزعيــم للتنظيــم فــي العالم الغربــي، ليظهر حمزة بن لادن (30 عامًا) في مايو عام 2017، بمقطع فيديو بثته مؤسسة (السحاب)، عد فيه أن (العمليات التي تستهدف الغرب من أعظم القربات)، وفي 2008. ظهر شريط فيديو لحمزة يهاجم فيه بريطانيا والولايات المتحدة والدنمارك وفرنسا، وكان حمزة قد ظهر عام 2005 في أول مقطع مرئي له، ضمن قوة من مقاتلي طالبان استهدفت جنودًا باكستانيين في وزيرستان الجنوبية، وقبل ذلك، في 2003. خرجت رسالة صوتية منسوبة إليه، يحض فيها أتباع التنظيم على إعلان الجهاد».

ويشير إلى أن «حمزة بن لادن نشر عبر الإنترنت منذ عام 2015. على الأقل، رسائل صوتية دعا فيها المتطرفين في سوريا إلى التوحد، قائلاً إن القتال في سوريا يمهد الطريق لتحرير فلسطين، وأنه يقود تنظيم أنصار الفرقان التي تستقطب في سوريا مقاتلين من تنظيمي القاعدة وداعش»، لافتا إلى أن «ظهور حمزة بن لادن في شمال سوريا أثبت أنه ليس فقط وريثا قويا لقيادة تنظيم إرهابي معولم بل ويمتلك خطابا وكاريزما مؤثرة وبقوة أيضا»..
ويرى أن «موت حمزة بن لادن بالنسبة للقاعدة ثلمة كبيرة لاستراتيجيتهم للعقد القادم ورهانهم الأبرز على التجديد الذي يمكن أن يحدثه حمزة بن لادن، لكن هذه ليست بالضرورة أنباء سيئة فالقاعدة ليست مجرد تنظيم، بل هي فكرة وآيديولوجيا جذابة للكثيرين من الجهاديين الإسلاميين، وفي مرحلة معينة أصبحت تهديدا دوليا كبيرا أيضا»، مضيفا أنه «كما كان واضحا بأن فكر تنظيم القاعدة لا يمكـن تـصفيته بالعمليات العسكرية العنيفة ولا بملاحقات الاستخبارات الذكية والقذرة، وأن تنظيم القاعدة المعولم سيواصـل كونه حافزا مستندا لفتاوى دينية محرفة للانتقام من (طغيان الغرب) في أرجاء العالم»..
ويختم معنا مؤكداً على أنه «لا توجد أي مؤشرات على تفاهمات بين فروع القاعدة وفروع داعش في أي جغرافيا، ولكن هناك تهدئة وعدم مباشرة الهجمات بعضهم على بعض، وكلا الطرفين حذر من الاقتراب نحو الآخر».
وأسقطت السعودية، يوم 2 مارس 2019. الجنسية عن حمزة أسامة بن لادن، من السجلات الرسمية، حسب ما نشرته الصحيفة الرسمية «أم القرى»، نقلاً عن وكالة وزارة الداخلية للأحوال المدنية. وكانت الولايات المتحدة أدرجت منذ عامين حمزة نجل أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة، على لائحة الإرهاب.
وأعلنت في حينها وزارة الخارجية الأميركية أن حمزة بن لادن، مدرج على قائمة الإرهابيين الدوليين، بعد التأكد من أنه يتبع خطى والده للانضمام لتنظيم القاعدة.الحديث يتزايد حاليا حول محاولات بعث تنظيم القاعدة من جديد، وما يثير الاستغراب الإشارة إلى الدور الإيراني في بعث التنظيم مجددا وهو ما كان كشفه تقرير من خبراء الأمم المتحدة أواخر عام 2018 بأن «زعماء تنظيم القاعدة في إيران أصبحوا أكثر نفوذا»، ويعملون مع زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري للتأثير على الأحداث في سوريا، ما يعني أن وجود زعماء تنظيم القاعدة في إيران لا يقتصر على توفير الملاذ الآمن، بل يتخطى ذلك، حيث تسعى طهران للاعتماد عليهم والتواصل مع تنظيم القاعدة خارج إيران.
الباحثة في الشؤون الإيرانية سمية محمد تحدثت لـ«المجلة» عن أبعاد العلاقة بين إيران وتنظيم القاعدة في الشرق الأوسط، وتقول في هذا الصدد «تصاعدت المخاوف العالمية، خاصة الأميركية، من تنامي خطر الإرهاب في ظل تصاعد دور تنظيم القاعدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، رغم مقتل زعيم التنظيم، أسامة بن لادن، ناهيك بالاتهامات الأميركية والغربية لعدد من الدول بدعم الإرهاب والمنظمات الإرهابية، وعلى رأسها إيران».
وترى محمد أنه «منذ ما يقرب من 30 عامًا، تعاونت إيران والقاعدة في حربهما ضد (ما يسميانه) الشيطان الأكبر، أميركا… قادة تنظيم القاعدة ومساعدوهم الرئيسيون تمركزوا بأمان في لويزان، وهي إحدى ضواحي طهران، وتقاضوا الرواتب وتدربوا وخططوا ونفذوا هجمات على الولايات المتحدة، ومنهم ولي العهد حمزة بن لادن، والعقل المدبر العسكري سيف العدل، والمدير النووي للقاعدة عبد العزيز المصري… كما أن طهران تسمح للقاعدة بنقل الأفراد والأموال والاتصالات من جنوب آسيا وإليها، وخط الإمداد الأساسي هذا يربط القيادة العليا لتنظيم القاعدة في أفغانستان وباكستان بأذرع المنظمة في جميع أنحاء الشرق الأوسط».وتشير إلى أنه «من وجهة نظر إيران، فإنها توفر التأمين ضد أي هجوم محتمل للقاعدة داخل إيران، لأن أي محاولة للهجوم ستقود الإيرانيين إلى إغلاق الشبكة»، معتبرة أن «استهداف الحوثي مؤخرا لكمائن تابعة للشرعية اليمنية وضحت فيه بصمة القاعدة وبرزت في الطريقة التي تم بها الاستهداف، حيث إن أسلوب القاعدة في الاستهداف يعتمد على العمليات الانتحارية والتفخيخ، وبرز أيضا في طريقة استهداف ناقلات النفط بالقرب من ميناء الفجيرة وكذلك استهداف ناقلات النفط التي كانت ترفع علم بنما داخل مضيق هرمز».
وتضيف سمية محمد: «في ظل تزايد المخاوف العالمية والإقليمية من تطور القدرات النووية الإيرانية، وما يفرضه ذلك من توترات في العلاقات الخارجية الإيرانية، يتجلى بعد آخر لا يقل أهمية عن البعد النووي في السياسة الخارجية الإيرانية، هو علاقة إيران بتنظيم القاعدة، وهي العلاقة التي قد تبدو مستبعدة نتيجة للاختلافات الآيديولوجية والمذهبية ما بين الطرفين، غير أن اعتبارات المصالح المشتركة تجعل من التعاون فيما بينهما أمرا واردا وممكنا، وفي هذا الإطار، صدرت عن مؤسسة(IHS) لاستشارات الدفاع والمخاطر والأمن مقالة بعنوان (علاقة إيران السرية بتنظيم القاعدة تحالف مستبعد) لدانيال بايمان، الأستاذ في برنامج الدراسات الأمنية في جامعة جورج تاون، ومدير الأبحاث في مركز سابان لسياسة الشرق الأوسط بمؤسسة بروكينغز، وتدور المقالة حول علاقة إيران بتنظيم القاعدة من حيث طبيعتها وتطورها ومظاهر التعاون والصدام فيها، وهي العلاقة التي تتكتم عليها إيران وتضفي عليها نوعا من السرية، على عكس علاقتها بجماعات إرهابية أخرى تقدم لها دعما مادياً وعسكرياً ولوجيستياً، من بينها حزب الله».
وحول دلائل وجود علاقة بين إيران والقاعدة تشير إلى «تقرير لجنة 11 سبتمبر الذي نشر في 2004. وهو التقرير الرسمي الذي تم إعداده عقب أحداث 11 سبتمبر بطلب من الرئيس الأميركي والكونغرس، والذي أكد على أن إيران كانت تعمل مع تنظيم القاعدة في بداية التسعينات في الوقت الذي توجد فيه قيادات التنظيم في السودان، وذلك بالإضافة إلى كتابات سيف العدل، أحد قياديي القاعدة، والتي أشار فيها إلى دور إيران في دعم القاعدة، خاصة في السنوات السابقة لعام 2001»، مشيرة في نفس الوقت إلى التقرير الصادر عن مركز مكافحة الإرهاب في مايو 2012 بناء على الوثائق التي عثر عليها بعد الغارة الأميركية على مجمع بن لادن في باكستان، أن علاقة إيران بالتنظيم ليست علاقة تحالف، وإنما مفاوضات غير مباشرة بهدف الإفراج عن العناصر المعتقلة من تنظيم القاعدة في إيران، ومن بينهم أفراد من أسرة بن لادن».
وعن مصلحة إيران في دعم تنظيم القاعدة تقول: «إن إيران دائما ما كانت قادرة على تجاوز الخلافات الآيديولوجية لتحقيق مصالحها بالتعاون مع تنظيمات سنية، أبرزها حماس وتنظيم القاعدة، هذا الدعم الإيراني لتنظيم القاعدة بدا واضحا في مساعدة إيران في تدريب بعض نشطاء التنظيم، وتسهيل مرور عناصر القاعدة إلى أفغانستان من خلال إيران قبل وبعد أحداث 11 سبتمبر، والسماح لقادة التنظيم بالبقاء تحت إقامة جبرية شكلية في إيران، وهو ما رأته القاعدة ملاذا آمنا لها، ويمكن تلخيص المصالح الإيرانية وراء هذا الدعم للقاعدة في ثلاث نقاط رئيسية، هي:
أولا: وجود عناصر تنظيم القاعدة في إيران تمنحها قوة تفاوضية، خاصة في علاقتها مع الولايات المتحدة، إذ يصبح بإمكانها أن تسهل من انتقال هذه العناصر إلى العراق أو أفغانستان أو أن تزيد من الخناق عليهم، إذا ما أرادت ذلك تبعا لمسار المفاوضات مع الولايات المتحدة.

ثانيا: تستطيع إيران استغلال علاقتها بالقاعدة في القيام بعمليات ضد بعض الدول، في حال توتر العلاقات فيما بينها، وعلى رأسها السعودية، وذلك من خلال التعاون مع الجماعات المناهضة للنظام السياسي.
ثالثا: توفير الدعم اللوجيستي للقاعدة وتوفير ملاذ آمن لعناصرها، قد مكن إيران من حماية نفسها من أي هجمات محتملة يقوم بها التنظيم داخل الأراضي الإيرانية. وذكر الكاتب دليلا على ذلك، مشيرا إلى الخطاب الذي أرسله الظواهري إلى أبو مصعب الزرقاوي، والذي كان وقتها قائد القاعدة في العراق، يطالبه فيه بعدم التعرض للشيعة والإيرانيين، نظرا لوجود أكثر من (100) من أعضاء القاعدة تحت قبضة النظام الإيراني.
وتشير إلى أنه «بعد أن اضطرت عناصر التنظيم إلى ترك السودان والتوجه إلى أفغانستان في 1996. فلقد سمحت إيران لعناصر القاعدة بأن يقيموا معسكرات التدريب في أفغانستان على حدودها لتسهيل وصول المجندين إليها من خلال إيران، كما سمحت لهم أيضا بالانتقال من أفغانستان إلى دول أخرى، وعلى رأسها العراق من خلال الأراضي الإيرانية».
وتؤكد على أن «هذا الدعم الإيراني للقاعدة في أفغانستان، وتسهيل حركة عناصر التنظيم من خلال أراضيها مستمر حتى الآن، وبالرجوع إلى الأسماء التي أعلنتها وزارة الخزانة الأميركية لعناصر من تنظيم القاعدة في فترات مختلفة، نجد أنهم على صلة مباشرة بإيران، وأن منهم من كان وسيطا بين القاعدة والحكومة الإيرانية، ومن بين الأسماء التي تم إعلانها: (عادل محمد عبد الخالق في 2008، ومصطفى حامد في 2009. وياسين السوري في 2011)»، مشيرة إلى أنه «في فترة التسعينات، سمحت إيران لأعضاء القاعدة بإجراء اجتماعاتهم داخل أراضيها، وهو الأمر الذي تغير لاحقا بعد الغزو الأميركي لأفغانستان، والدور الإيراني الداعم للولايات المتحدة في تلك الفترة، وبعد غزو أفغانستان، وانقسام القاعدة إلى مجموعتين، لجأت إحداهما إلى إيران، وضمت أبو حفص الموريتاني وسليمان أبو غيث وغيرهما، قامت إيران بوضعهم تحت الإقامة الجبرية، ولم تسمح لهم بالعمل داخل إيران».
وتضيف: «لكن بعد توتر العلاقات بين الولايات المتحدة وإيران من جديد، وخطاب جورج بوش في 2002. والذي وصف فيه إيران بأنها مركز (محور الشر)، بدأت إيران ترفع قبضتها عن القاعدة، وسمحت لها باستخدام أراضيها لمواجهة القوات الأميركية في فترة الغزو الأميركي للعراق. وتمكنت عناصر القاعدة في إيران من استخدام هذا الدعم الإيراني في التواصل والتنسيق مع خلايا تابعة لها في دول أخرى كتلك التي قامت بهجمات على مجمع سكني في الرياض في مايو 2003».
وبتاريخ مايو 2019 وفي تقرير نشرته شبكة «فوكس نيوز» الأميركية، أشارت خلاله إلى أن سعيد قاسمي، المتحدث الرسمي والضابط السابق المتقاعد بالحرس الثوري الإيراني، قال في تصريحات إعلامية إن الحرس الثوري نشر جنودًا سريين في البوسنة والهرسك أثناء حرب التسعينات تحت ستار أنهم أعضاء في الهلال الأحمر الإيراني».
ولكن السؤال حول الساحة البديلة التي ستكون أرض المعسكر الجديد للقاعدة والخيارات المتاحة والمنافسين المحتملين له.حركة طالبان ودور الضامن
ينتقد مراقبون قرار أميركا باجتياح العراق قبل الانتهاء من حرب أفغانستان معقل طالبان والقاعدة في الوقت ذاته، واليوم لم تجد إدارة دونالد ترامب أمامها سوى التفاوض مع طالبان من أجل الحد من خسائرها في أفغانستان، ولتتفرغ لقتال داعش والقاعدة، وكان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو قال إن الولايات المتحدة تقترب من التوصل إلى مسودة اتفاق مع طالبان بشأن ضمانات مكافحة الإرهاب كما عبر عن أمله في التوصل إلى اتفاق سلام بحلول الأول من سبتمبر المقبل.
وبحسب منير أديب الخبير في شؤون الحركات الإسلامية والإرهاب الدولي، فإن «الولايات المتحدة الأميركية ستبرم صفقة قريبا مع حركة طالبان الأفغانية، والصفقة الأميركية تتحدد ملامحها في سحب واشنطن قواتها مقابل دخول طالبان في تفاوض مباشر مع الحكومة الأفغانية وعدم السماح بنشاط للقاعدة وداعش في أماكن تمركزها.
وإذا صحت الأنباء في سياقات الصفقة فإنه برأي أديب يؤكد فشل» الولايات المتحدة الأميركية في مواجهة الإرهاب في أفغانستان منذ قرار غزوها، فضلا عن عدم رغبتها في مواجهة تنظيمات العنف والتطرف إذا ارتبط بمصلحة سياسية وأن أميركا تفصل بين مواجهة الإرهاب ومصالحها الخاصة وتقدم الأخيرة إذا تعارضت مع ضرورات المواجهة، وتقارن بين السيئ والأسوأ في جماعات العنف والتطرف واختارت التعامل مع طالبان مقابل القضاء على القاعدة وداعش».
ويعتبر أن «خروج دونالد ترامب من أفغانستان بقواته التي وصلت إلى 14 ألف جندي سوف يكون خروجا فوضويا يعبر عن تصورات العم سام المتصالحة مع الإرهاب، وأن مواجهة الإرهاب جهد عربي يصطدم بمصالح الولايات المتحدة الأميركية فتلجأ الأخيرة إلى اللعب على مصالحها حتى ولو صب ذلك في مصلحة الإرهاب والتطرف»، مؤكدا على أن «مواجهة الإرهاب مهمة عربية خالصة، ومن يراهن على الجهود الدولية أو الأميركية فهو واهم ولن يقبض بيدية سوى الهواء».
 
الساحة البديلة عن أفغانستان
إذن، هل من موقع أو مكان بعينه حول العالم مرشح لأن يضحى أرض المعسكر الجديد؟ المكان المقصود بالتأكيد قد لا يكون أفغانستان، وقد يكون السبب وجود مساحات واسعة وشاسعة مسيطر عليها من قبَل طالبان في دولة متسعة، وتسيطر طالبان أو تقاتل للسيطرة على نصف أفغانستان، وهي مساحة أكبر من أي وقت مضى منذ أطاحت قوات بقيادة أميركية بالحركة في أواخر عام 2001.
لكن أيضا طالبان لن تجد لها موطء قدم في قيادة الجهاد العالمي، بل إن الطالبان اليوم ليسوا أولئك الذين استولوا على كابول في 1996، وهناك قناعة أن طالبان وحدها قادرة على هزم تنظيم داعش، ففي 2015 عند ظهور الوحدات الأولى من جهاديي تنظيم داعش وإعلان قيام الدولة الإسلامية في خراسان، كان هناك اعتقاد بأنهم سيسحقون طالبان، لكن شيئا فشيئا اتضح أن الأمر ليس كذلك، ففي شمال أفغانستان أجبروا على الاكتفاء ببعض الجيوب كما هو الحال في ولاية جوزان ـ حيث هزموا في يوليو (تموز) الماضي».
وفي الجانب الآخر كان لافتًا في الفترة الماضية أن تنظيم القاعدة تمكن من تكوين أفرع موالية له داخل القارة السمراء، على غرار حركة «تحرير ماسينا» أو «جماعة أنصار الدين»، وهو ما أسفر في النهاية عن ظهور جماعة «نصرة الإسلام والمسلمين»، التي تم تأسيسها في مارس (آذار) 2017. وتمثل أكبر تحالف قاعدي في العالم، وقد أعلنت مسؤوليتها عن تنفيذ العمليتين اللتين استهدفتا القوات الأممية في مالي «مينوسما»، في 17 و21 أبريل 2019. وأسفرتا عن مقتل جندي وإصابة 4 آخرين، فضلاً عن تدمير أو إعطاب 5 شاحنات

الدكتورة هبة البشبيشي، المتخصصة في الشؤون الأفريقية، تقول لـ«المجلة» عن علاقة القاعدة بالتنظيمات المسلحة في أفريقيا: «بداية كانت هناك علاقات متعددة ومتشعبة وفي كثير من البلدان الأفريقية، وذلك بهدف إحداث نوع من الإحلال والتبديل وليس هذا وفقط بل كان الهدف الأهم هو خلق سياقات جديدة للأفكار المتطرفة وجعلها تأخذ حيزا أكثر اتساعا ليس فقط في المنطقة العربية، بل والانتقال إلى أفريقيا حيث متسع من البشر والموارد الطبيعية والقدرة على التنفيس الفكري في عدد كبير من البلدان والاستفادة من قاعدة السكان الشبابية الكبيرة في أفريقيا… وبالتالي أدى ذلك إلى خلق ما يعرف بالحزام الإرهابي في شمال وغرب أفريقيا ولعل هذا هو أكبر إنجاز أو منتج واقعي أو حقيقي على أرض الواقع».
وحول امتدادات القاعدة في أفريقيا تكشف البشبيشي «توجه القاعدة إلى أن يكون لها تواجد في أفريقيا قطعا وطبعا فالقاعدة لها امتدادات في أفريقيا ولعل على رأسها: 
1- تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي وهو من أشهر التنظيمات التابعة للقاعدة وهي منشقة عن الجماعة الإسلامية في الجزائر. 
ثم توالت التنظيمات التابعة للقاعدة أو المنشقة عنها أو حتى التي أعلنت ولاءها للقاعدة ومنها:
1- حركة الجهاد والتوحيد في شمال مالي
2- حركة أنصار الدين أيضا في مالي
3- بوكو حرام وهي الأشهر والتي بايعت تنظيم داعش في بداية 2014
4- تنظيم شباب المجاهدين في الصومال
5- تنظيم الهوسا الإسلامي المتشدد في نيجيريا
وتشير البشبيشي إلى أن «كل هذه التنظيمات على علاقة فكرية وتنظيمية وتكتيكية بالقاعدة، وعلاقة كل من الظواهري وحمزة بن لادن بهذه التنظيمات هي علاقة فكرية وتنظيمية عنقودية ومتشابكة للغاية، وذلك لانتمائهم الفكري والعقدي لمحور فكري وآيديولوجي واحد وهو الحركة السنية الإسلامية المتطرفة وتهدف بصورة أو بأخرى لإقامة دولة الخلافة».
وحول الصراع بين داعش والقاعدة على القارة السمراء عبرت البشبيشي عن قناعتها بأنه ليس هناك صراع حقيقي بين داعش والقاعدة ولكن ما يوجد هو اختلاف في تكنيك التنفيذ لكن التكيف الفكري الآيديولوجي هو واحد بل وثابت في التنظيمين».
وعن سؤالنا حول تأثير مقتل حمزة بن لادن إن صحت وأنباء مرض الظواهري، على التنظيمات المتفرعة عن القاعدة في أفريقيا ترى «أن التنظيمات العقائدية لا تتأثر بأفكار الزعماء والقادة وذلك ظهر جليا عقب الإعلان عن مقتل بن لادن وأيضا أثناء فترة اختفاء البغدادي»، موضحة: «لأن هذه التنظيمات تقوم على أساس من العقيدة، والفكر المنظم لا ينهار بمجرد اختفاء القائد ولكن يستمر تحت أي ضغوط يقابلها والدليل على ذلك تشعب تلك الجماعات في أفريقيا دون حتى معرفة أسماء قياداتها، بدليل عدم معرفة قائد بوكو حرام أو قائد تنظيم الهوسا».

وحول دور الدول الإقليمية في تمكين التطرف في أفريقيا كدعم إيران للقاعدة من طرف ودعم تركيا لداعش من طرف آخر تجيب قائلة: «نعم، لأن العلاقة بين تركيا والجماعات المتطرفة باتت مفهومة ولها تفسير وهو الارتباط بصورة كبيرة بين مفهوم الخلافة العثمانية وبين مفهوم الخلافة الإسلامية الذي تطرحه تلك الجماعات المسلحة وبالتالي الارتباط بين تركيا وهذه التنظيمات يعد منطقيا، أما دخول إيران على خط الدعم لهذه التنظيمات فهو المثير للجدل والاستغراب الشديد وذلك لأن الأساس الآيديولوجي والفكري والعقائدي مختلف كليا وجزئيا عن بعضهم البعض، فلا تلاقي أبداً بين الشيعة والسنة على مر السنين وذلك الخلاف جذري ودائم وسيستمر ولا حديث عن فكرة التلاقي أو إمكانية حدوث تلاقٍ في المستقبل قريبا أو بعيدا ولذلك فدعم إيران لتلك الجماعات له مستهدف آخر، وهو نشر المذهب الشيعي في غرب أفريقيا بناء على دعم الجماعات المسلحة السنية التي تؤدي بدورها إلى كراهية المسلمين السنة لهذا المذهب والخروج إلى المذهب الشيعي، ولذلك نرى انتشار المذهب الشيعي في غرب أفريقيا وأشهر الجماعات التي تلقت دعما هي جماعة أو تنظيم الهوسا».
ولا ترى البشبيشي أنه من الممكن أن تتحول أفريقيا إلى ساحة بديلة لأفغانستان وتقول بهذا الصدد: «لا يمكن أن تكون أفريقيا هي المكان البديل لمفهوم الخلافة وذلك لأسباب مختلفة، فلن تقبل تركيا إذا ما تحقق موضوع الخلافة بأن يكون مكانها أفريقيا أو أي مكان آخر غير تركيا كذلك العراق صاحبة تاريخ الخلافة العباسية وبالتالي مكان الخلافة محسوم، أما أفريقيا فهي كما ذكرت في البداية عبارة عن مخزون بشري وموارد طبيعية تتيح القوة والإمداد للخلافة، وسيكون دورها التاريخي كمستعمرات غنية تمد دولة الخلافة بما تحتاج وأعتقد أن الأفارقة لن يقبلوا بهذا مجددا».

روشن قاسم
المصدر: المجلة

الآراء المنشورة في هذه المادة تعبر عن راي صاحبها ، و لاتعبر بالضرورة عن رأي المرصد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة